روضـــــــــة الـــــــــــــطفـــــــــــــــــــــــــولــــــــــــــــة المـــــــــضيــئــة
اهلا وسهلا بكم وننتظر مشااااااركتكم تحيات الادارة

روضـــــــــة الـــــــــــــطفـــــــــــــــــــــــــولــــــــــــــــة المـــــــــضيــئــة

حضانة_ روضة_ تمهيدي تتضمن ادارة مميزه ومعلمات مؤهلات..
 
البوابةالرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
للراغبين في متابعة صور الروضة والانشطه والمهرجانات المقامة فيها للعام 1433هـ - 1434هـ وكل مايتعلق بالوحدات من لوح اعلان واعمال فنية الانتقال للرابط التالي : http://kindergarten501.blogspot.com/

شاطر | 
 

  تربية الأبناء في الاسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رحمه الزبيدي

avatar

عدد المساهمات : 36
تاريخ التسجيل : 09/12/2011

مُساهمةموضوع: تربية الأبناء في الاسلام    الإثنين ديسمبر 12, 2011 3:10 am





عزيزتي الأم والأب التربية ليست أمرا عارضاً أو قضية هامشية أو فكرة عابرة أو خاطرة سائرة بل هي ضرورة ملحة ومسألة لازمة وقضية تضرب بجذورها في الماضي الفائت لتعبر الحاضر السائر وتمتد إلى المستقبل الآتي ولعل من أوجب الواجبات وأعظم المسؤوليات وأكبر الأمانات



أمانة تربية المسلم أهل بيته مبتدئا بنفسه ومثنيا بمن يعول أدناه فهو مسؤول عنهم ومحاسب عليهم ومعاقب على تفريطه في تربيتهم







شرر بين الثياب

صلاح الأهل نعمة عظيمة ومنة من الله كريمة لا يشعر بها ويعرف فضلها ويقدر قدرها إلا من حرم منها وتلوع قلبه بضدها واكتوى فؤاده بنقيضها وهذا ما يستوجب مضاعفة الجهود لتنشئة الأولاد على مبادئ دينهم وثوابته ولوازمه

ثم تحصينهم ضد تلك التيارات الفكرية الغازية وإعدادهم ليقوموا بدورهم الرائد في تربية الجيل التالي وفي مجابهة القوى المعادية بالمثل

وقد فسر علي بن أبي طالب رضي الله عنه قوله تعالى :

( قوا أنفسكم وأهليكم ناراً وقودها الناس والحجارة ) بمعنى علموهم وأدبوهم فمن أهمل تعليم ولده ما ينفعه وتركه سدى فقد اساء إليه غاية الأساءة

واكثر الأولاد إنما جاء فسادهم من قبل الآباء وإهمالهم لهم وترك تعليمهم فرائض الدين وسننه فأضاعوهم صغارا ولم ينتفعوا بأنفسهم ولم ينفعوا آبائهم كبارا









كما عاتب بعضهم ولده على العقوق فقال : ( يا أبت إنك عققتني صغيرا فعققتك كبيرا وأضعتني وليدا فأضعتك شيخا )

ويقول ابن القيم رحمه الله :
( ما أفسد الأبناء مثل غفلة الآباء وإهمالهم واستسهالهم شرر النار بين الثياب )

وهذه ثلاث خطوات إن طبقت على الأباء والأمهات كانت بوابة صلاح بيوتنا بإذن الله تعالى



أبوهما صالحاً

للقدوة الحسنة أثر عظيم في العملية التربوية وانطلاق التربية من خلالها من أنجح الوسائل لأن الطفل بطبيعته يحب التقليد والمحاكاة وتقمص الشخصيات وأقرب الناس إليه في إشباع هذه الغريزة من يقوم على تربيته وهما الوالدان

مثله الأعلى وأسوته الصالحة في نظره يتأثر بأقوالهم وأفعالهم وأحاسيسهم من حيث يدري أو لايدري لإغن كان المربي على دين وخلق حسن من الصدق والأمانة والعفة والكرم والشجاعة وغيرها

نشأ الولد على مثل ذلك

فصلاح الآباء له أبلغ الأثر في صلاح الأبناء وحفظهم وفي هذا يقول الله تبارك وتعالى في قصة الغلامين أصحاب الجدار

اللذين جاء ذكرهما في قصة الخضر مع موسى عليهما السلام
( وكان أبوهما صالحاً )




لا تسقط الثقة

من السهل أن تلقن ولدك ما تريد من الدين والخلق الحسن إلا أنه من الصعوبة بمكان أن يستجيب الولد لما تريد إذا لم ير منك تطبيقا لما تدعو إليه والتزاما بما تأمر به

مثال ذلك ( من يدعو أولاده للصلاة وهو لا يصلي أو يحثهم على الصدق وهو يكذب عليهم فهذا السلوك المتناقض بين القول والفعل في التربية

يضعف الثقة بل يسقطها بالكلية







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تربية الأبناء في الاسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
روضـــــــــة الـــــــــــــطفـــــــــــــــــــــــــولــــــــــــــــة المـــــــــضيــئــة :: منتدى رياض الاطفال العام :: التواصل الاجتماعي-
انتقل الى: